محمد حلواني .. بحــر القلــم

b7ralqlm

أحد أصدقائي

أحد اصدقائي تعرفت به عن طريق الانترنت ربما قبل خمسة عشر سنه وقد كان خفيف الدم والظل لدرجه يحسدنا عليها من لا يوجد في محيط أصدقاءه مثله، امضينا معا سنوات طويلة لا يفرقنا فيها شيء ، نجتمع بشكل شبه اسبوعي نمارس لعبة الشطرنج ونتابع المباريات سويا رغم عدم حبي لكرة القدم واحيانا نذهب للاندية الرياضية و نتشارك معلومات التخسيس ونذهب لحمامات البخار ونسافر خارج المملكة سويا بل حتی في السفرة التي تغيبت عنها اتصل بي من حفلة غنائية وقطع انسجام الجماهير وهو وانا نصرخ احدنا من علی مقعده والآخر الذي هو أنا من سماعة الهاتف وماجدة الرومي تحاول ان تركز لتغني (كلمات) بل حتی انه حضر زواجي وشهدت علی عقد نكاحه وأذكر جيدا انني تفوقت عليه في الكتابة وتفوق علي في الشطرنج ، وفي شلتنا الصغيرة التي لا تتجاوز مجموعه من الاصدقاء السته عرف كل منا فيها الاخر علی اصدقاء العمر كانت لنا طقوسنا الخاصه فالمهزوم يحضر العشاء و المهزوم الاخر علی حسابه نحتفل بالشاي الاخضر لنهضم الطعام ولا زلت اذكر حفاوة والده رحمه الله بنا فكان يستقبلنا بقصيدة ويودعنا ببيت من الشعر ، اخر مافعله صديقنا هو أن جمعنا جميعا في دردشة جماعيه قبل اكثر من سنة ونصف ثم اختفی وكأنه بذلك يريد ان يطمئن علينا اننا سنبقی في نفس هذا القروب ننتظر عودته والشهادة لله لم يخطئ الرجل في حق احدنا ولم يقصر معنا يوما فكان جييه وجيوبنا نحن اصدقاءه جيبا واحدا وكان من يعيب علی فرد منا كأنما عاب الاخرين جميعا ولكنه ببساطة اختفی ، في البداية ظننا أن هناك مايشغله او هناك ما اغضبه ، ولكننا قلنا كما يقول المثل الغايب عذره معاه ، اسرف صديقنا في الغياب ليس هو فقط بل جميعنا قام بتقليده فمن كنا نقول عنهم ملوك العزوبيه دخلوا جميعهم القفص الذهبي ولم ينجو منهم سوی شخص واحد اطلقنا عليه لقب الامير العازب ولا اعلم لماذا لم نقل عليه الملك العازب ربما لا يستحق ان يكون ملكا ، و رغم ذلك لم يعد صديقنا الغائب في حين نحن البقية اصبحنا نتقابل مرة كل شهر او مرة كل سنه ، ولا اعلم لماذا وانا اكمل هذه القصة اغني ( زوروني كل سنه مره حرام تنسوني بالمره ) على كل حال اربعه منا تبقوا في العاصمه في حين ان أولنا في مصر وآخرنا في الطائف ، ورغم ان هذا يعني ان الجزء الاكبر منا قادر علی متابعة المسيرة لانجاح هذه القصه الا ان القصة كلها باءت بالفشل وجميعنا تسببنا في ذلك بداية من صديقنا الذي غاب ونهاية بنا نحن الذين انغمسنا في الحياة الوظيفية والزوجية ونهاية باميرنا العازب الذي اصبح يشعر اننا نكبره سنا رغم انه اكبرنا سنا واقصرنا طولا ، حاول احد اصدقائنا يائسا الجمع بين اصدقاء عمله واصدقاءه من نفس الدولة وكاد ان ينجح ولكن واجبه الزوجي بصفته زوجا ورب اسرة عاد وانتشله من جديد ونحن نشاهد واما انا فكنت اشعر انني اشبه بآلة مغناطيس جذبت أصدقائي واقاربي ومعظم افراد عائلتي الی الرياض علی طريقة قانون الجذب في كتاب السر وحاولت ايضا دمج هذين العالمين سويا فحصل اصدقائي علی رتبة الشرف واوسمة الغياب ، وظهر صديقنا الغائب فجأة وعلی نفس قوانين الشطرنج احضر معه مدربه الخاص كخط دفاع وحائط سد او ربما صد لكل تيارات الاسئلة التي تموت قبل أن تبدأ في وجود ضيف غريب وعلی أسرع مما نتوقع هرب علی صوت ماجدة الرومي وهي تغني ( غاب في الزحام ) احد اصدقائنا الذي يعيش غيبوبة لحظية بعض الأحيان تجعلنا نضطر لان نطلق عليه لقب المفهي رقم واحد لان لدينا نسخه مكررة منه بيننا نحن الستة نطلق عليها لقب المفهي رقم اثنين ورغم اختلاف الحالة بينهما الا ان التشخيص يبقی واحدا ويقول المفهي رقم واحد عن صديقنا الغائب لا يفصل بين مكتبينا سوی بضعة امتار واقل منها خطوات ورغم ذلك لا اعلم ماهو سر صديقنا الغائب ، ربما لانه لم يقترف خطئا واحدا معنا جعلنا نفكر كل هذا التفكير للحد الذي يجعلنا نشعر اننا اقترفنا ذنبا لعدم ذهابنا لطرق باب منزله والسؤال عنه وربما وفاة والده لا يعوضها وجود اصدق الاصدقاء وربما عمله لا يسمح له بأخذ القسط الكافي من الراحه وربما زواجه يأخذ كل ماتبقی من سائر يومه وليله او ربما نحن لم تعد كما كنا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 31 أكتوبر,2014 by in غير مصنف.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: