محمد حلواني .. بحــر القلــم

b7ralqlm

خليل والشبه الكبير

اليوم تركت ابني خليل يعكر اجواء المثقفين الحائرين في شراء الكتاب المناسب بين رفوف مكتبة جرير ، وراح يركض بين الرفوف التي اصبحت تصنع متاهة من الممرات ، وطوال هذا الوقت لم يقرر خليل لمس أي شيء ، كان يستمتع بركضه فقط ، فحملته وأخذته الی ركن كتب الاطفال وراح يركض مرة اخرى بين الممرات وفجأة قرر أن يتوقف أمام كتابين وكنت اتمنی تصوير ذلك لولا أن هاتفي كان مغلقاً بسبب البطارية ، لقد وقف خليل أمام كتابين متجاورين علی نفس الرف السفلي وراح يتأمل في الصورة المرسومه علی الغلاف وبالطبع أن خليل لا يجيد القراءة لا بالعربية ولا بأي لغة أخری ، ورغم أن الكتابين باللغة الانجليزية وأحدهما يحمل غلافه صورة طفل لديه الكثير من المال كتب علی عنوانه الطفل البليونير والاخر يحمل صورة لطفل ووالدته ويبدو انهما لصين ومعهما اكياس بها بعض المسروقات ، ويبد ان خليل كان يحاول الربط بين الطفل اللص والطفل الثري واتمنی أن اعرف اذا ماكان يظن ان أسهل الطرق للثراء هي السرقه او اذا ما كان يفكر أنه يريد ان يصبح ثريا دون ان يكون لصا.

ابني خليل دائما ما يبتسم في الأماكن العامة للأطفال الذين يركضون ويضحكون من حوله ، وتلك الابتسامة ليست أكثر من إشارة تعني أنني سوف أقبل دعوتكم لي للعب سوياً ، ورغم ان لا أحد يدعوه يظل محتفظاً بابتسامته الصغيرة ، واذا ما اقترب أحد الأطفال منه قد يصرخ فرحاً أو خوفاً ، الا أن الأمر مختلف تماماً حين يشاهد أحد الأطفال يبكي ، فأجده يتركني أنا ووالدته ويذهب نحو الطفل الباكي ويضع يده على يده في محاولة منه لتخفيف معاناته ومواساته ولو بلغة الأطفال ، أعتقد أنني اعلم من أين ورث كل هذا ولكنني أخشى أنه ورث كل شيء آخر .

يقول لي أخي أن ابني خليل يشبهني

وأنا أقول لأخي أنني أشبه والدي خليل

وأنتم تقولون في كل الاحوال

من شابه أباه فما ظلم

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Information

This entry was posted on 31 أكتوبر,2014 by in غير مصنف.

الابحار

%d مدونون معجبون بهذه: